06/12/2021 00:11
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  البيئة  
     
التلوث
التصحر و التشجير
التغير المناخي

 

المرحلة الثانية من عملية التشجير تتواصل بالمقطع السابع شمال العاصمة  

تواصلت صباح اليوم السبت المرحلة الثانية من عملية التشجير التي تنفذها الوزارة المنتدبة لدى الوزير الاول المكلفة بالبيئة والتنمية المستدامة في اطار البرنامج الخاص لحماية مدينة نواكشوط من زحف الرمال والمد البحري.
وفي هذا الاطار، شهد المقطع السابع، شمال العاصمة، عمليات غرس لأنواع من الاشجار المحلية،نفذها موظفو وعمال قطاعات العدل ،الداخلية واللامركزية،الخارجية والتعاون بارشاد وتوجيه من أطر وفنيي المشروع .
وحسب القائمين على هذاالبرنامج، فان المساحة المقرر تشجيرهااليوم في هذاالمقطع تصل الى 240"هكتارا" بواقع"400 شجيرة" لكل هكتاراي ما مجموعه"10000 شجيرة".
وتميزت عملية الغرس لهذااليوم بضعف الاقبال خلال الساعات الاولى من الصباح قبل أن يتحسن فى حدود الساعة التاسعة وخاصة مع وصول طاقم من الحماية المدنية تولى أفراده غرس مئات الشجيرات بالمقطع.
وقد لاحظ فريق الوكالة الموريتانية للانباء خلال تجواله في مختلف أجزاءالمقطع المذكور،تحسنا في تعبئة السكان حول طريقة الغرس والحفر وما تم توفيره من وسائل لوجستيكية لآيصال المواطنين الراغبين في المشاركة في عمليات التشجير الى المقطع. كما سجل الفريق صعوبة التموين بالمياه وخاصة بالنسبة للاجزاء الخلفية من المقطع الذي يتراوح ارتفاع كثبانه الرملية ما بين 20 الى 30 مترا نظرا لتعذر نقلها عبرالصهاريج الى هذه الاجزاء بسبب وجود الكثبان الرملية التي تعيق ايصالها مماادى الى اللجوءالى استخدام الاوعية المحمولة من بعد ،كما ساهم غياب "الممرات "في عرقلة عملية التنقل لدرجة جعلت بعض السيارات تخترق الاحزمة الميكانيكية المقامة على المقطع.
وأكد السيد بامودي جاكيتي، منسق البرنامج الخاص لحماية نواكشوط من زحف الرمال والمد البحري للوكالة الموريتانية للانباء،أن عملية التشجير لهذاالعام اصطدمت بنقص حاد في التساقطات المطرية،الامرالذي أدى الى كثرة الطلب على الماء في عملية الغرس.
واشارالى أن الشجيرة الواحدة تحتاج الى نسبة مياه تتراوح ما بين 10 الى 20 لترا، مما يجعل الطلب كبيرا تناسبا مع الكم الهائل من الاشجارالمراد غرسه.
وأضاف أن تضاريس المنطقة تمثل مشكلةأخرى أمام تنفيذ العملية خصوصا وأن أجزاء من المقاطع لا يمكن الوصول اليها الا عبر وسائل خاصة كسيارات"اينموك" ذات الدفع الرباعي التي يتم بواسطتها نقل الاشجاروأوعية المياه والوسائل اللوجستيكية الاخرى .
وأبرزمنسق البرناج أن عملية التشجير تجري وفق جدولة منظمة وموزعة حسب القطاعات الوزارية، تحدد لكل قطاع المساحةالمخصصة له، موضحا انه سيتم تخصيص مساحات لمختلف مقاطعات نواكشوط للمشاركة في عملية التشجير بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والهيئات غيرالحكومية.
ونبه الى أن المشروع يعاني من نقص في الوسائل اللوجيستية وخصوصا السيارات القادرة على الوصول الى الاجزاء الوعرة من المقاطع والتى تمكن من نقل اللوازم اضافة الى وجود مشاكل على مستوى التنظيم بالامكان التغلب عليها حسب تعبيره.
و نشيرالى أن البرنامج الخاص لحماية نواكشوط من زحف الرمال والمد البحري يهدف الى غرس "مليون ومائة ألف شجيرة على مساحة تصل الى 2000 هكتار وذلك على مدى أربع سنوات".

 
Source: AMI/PMD  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems