08/12/2021 10:20
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  التعليم  
     
آفاق النظام التربوي
التعليم الحر
التعليم الجامعي
التعليم العام
التعليم التقني و المهني

 

وزيرة التهذيب:  

أكدت السيدة نبقوها بنت محمد فال وزيرة التهذيب الوطني أن التحفيزات التي أقرتها الوزارة للمعلمين والمدرسين ساهمت في  عودة 2500 معلم و600 أستاذ الى مزاولة التدريس في الفصول بعد أن "هجروها لعدة سنوات وربما لعدة عقود".
وأوضحت الوزيرة في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء اليوم الثلاثاء عن حصيلة سنة من عمل قطاعها أن "التشخيص الاولي"،الذي قامت به الوزارة في بداية مأموريتها،كشف عن جملة معوقات متراكمة من سوء تسييرالموارد البشرية والمالية والتربوية و تدني المستويات".
 كما أعطى رؤية واضحة للعلاج،تضيف الوزيرة، "مكنت القطاع من التفكير في وضع استراتيجية ترسم الخطط الواجب اتباعها في الثلاث سنوات القادمة ابتداء من سنة 2008 وحتى 2010".
وقالت السيدة نبقوها بنت محمد فال ان قطاعها سيبدأ العمل قريبا في التحضير لأيام تشاورية حول التعليم،ذكرت أن رئيس الجمهورية وعد بها في وقت سابق،مبرزة أن هذه الأيام ستشمل مختلف الفاعلين الميدانيين من ذوي الخبرات والكفاءات الوطنية في المجالات التربوية والاقتصادية والاجتماعية،إضافة الى منظمات المجتمع المدني.
وأبرزت أن الوزارة "استهلت افتتاح السنة الدراسية الحالية بوضع سياسة جديدة تقضي باختيار المديرين الجهويين والمفتشين المقاطعيين عن طريق مسابقة لأصحاب الكفاءات والخبرة المشهودة.
وتحدثت السيدة نبقوها بنت محمد فال عن ما وصفته تدني المستويات التي يعرفها التعليم في البلد،مبينة أن هذه الوضعية حدت بالوزارة الى التركيز على تنمية العنصر البشري من خلال تنظيم إحصاء شامل للمعلمين والأساتذة،توخت الوزارة من ورائه  تقييما للطاقم التدريسي.
وأضافت أن وزارتها عملت خلال سنة من العمل على تشجيع اندماج المدارس غيرالمكتملة البنية والحد من اكتظاظ الفصول الدراسية،اضافة الى توزيع الأدوات والمستلزمات المدرسية والكتب المدرسية بصورة مجانية على التلاميذ.
 وبينت الوزيرة أن هناك "مؤشرات ايجابية تدل على تحسن في مستويات التلاميذ من خلال الامتحانات والتقييمات التي تجري من وقت لآخر"،مشيرة في هذا الصدد الى إجراء امتحانات تجريبية للمترشحين للشهادة الثانوية والإعدادية والابتدائية،"مكن تصحيحها من الوقوف على المستويات الحقيقية للمترشحين وتحديد حجم الحاجة للساعات الإضافية التي قررتها الوزارة هذه السنة".
وبخصوص التعليم العالي أشارت السيدة نبقوها بنت محمد فال الى أن هذا القطاع شهد تحسينات طالت الطاقم الإداري والتربوي لمؤسسات التعليم العالي وشملت البحث العلمي.
كما عرفت السنة الماضية،تقول الوزيرة، إنتقاء رئيس جامعة نواكشوط وانتخاب عمداء الكليات والتحضير لنظام  ل م د الذي سينطلق السنة الدراسية المقبلة،إضافة الى التهيئة لانطلاق أشغال معهد علمي متخصص في روصو.
وفي الشق المتعلق بمحو الأمية أكدت الوزيرة أن قطاعها يجري الآن دراسة يتوخى منها الوصول الى استيراتيجية تضمن استمرارية محو الأمية واستفادة حقيقية للمستهدفين ،مشيرة في هذا الصدد الى أن الوزارة تعاقدت مع 98 منظمة غير حكومية لمواصلة هذه المهمة،اضافة الى مراجعة البرامج القديمة الخاصة بمحو الأمية لملاءمتها مع مستويات الأميين.
ونبهت السيدة نبقوه بنت محمد فال الى أن القطاع يعكف الآن على تحضيراستراتيجية وطنية للتعليم غيرالمصنف،يتم من خلالها اعادة تأهيل الأطفال الذين تركوا المدرسة.
وطالبت الوزيرة جميع الفاعلين في الحقل التربوي من آباء تلاميذ ومنظمات غير حكومية وفاعلين تربويين "بالعمل يدا واحدة للنهوض بتعليمنا الى مصاف الأمم الراقية والمتقدمة".

 
Source: AMI/PMD  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems