08/12/2021 10:45
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  التعليم  
     
آفاق النظام التربوي
التعليم الحر
التعليم الجامعي
التعليم العام
التعليم التقني و المهني

 

اتخاذ الإجراءات الكفيلة بجعل السنة الدراسية والجامعية لسنة 2008/2009 سنة متميزة  

أكد السيد احمد ولد اباه وزير التهذيب الوطني اليوم السبت في نواكشوط أن كل الإجراءات الكفيلة بجعل السنة الدراسية والجامعية لسنة 2008/2009 سنة متميزة، تم اتخاذها.

وأضاف في كلمة له اليوم السبت عشية افتتاح العام الدراسي والجامعي، أن القطاع يتجه إلى جعل تعليمنا نوعيا وفقا للتوجيهات التي أعلنها رئيس الدولة وطبقا للتعليمات الصادرة عن معالي الوزير الأول،الذي يعتبر إصلاح التعليم أولوية الأولويات.

وفيما يلي النص الكامل لهذه الكلمة:
"السادة أعضاء الاسرة التربوية العزيزة،
أتمنى لكم سنة جديدة حافلة بالعمل الجدي والشراكة المثمرة بين كافة الأطراف المعنية بالشأن التربوي.

إن السنة الدراسية والجامعية التي تبدأ غدا على عموم التراب الوطني، ستكون سنة متميزة بعون الله، نظرا إلى أن جميع الإجراءات التحضيرية قد اتخذت وفق الشروط التي تضمن تحقيق هذا الهدف.

فقد وفرت الوزارة كل الأدوات المدرسية واللوازم في جميع المدارس سواء منها ما يتعلق بالتلميذ أو المدرس، ولأول مرة سيحصل كل تلميذ على محفظة تحتوي على مجموعة الأدوات الضرورية مشفوعة بالكتاب المدرسي لجميع المستويات ولكل المواد، وستكون جملة البرامج بين يدي المدرس مما يوفر عليه وقتا وجهدا كبيرين.

وستشهد السنة الجامعية الجديدة، انطلاقة العمل بنظام /ل م د/ على مستوى بعض الشعب التي تتوفر لديها متطلبات هذا النظام مع التركيز على الشعب المهنية وعلى نوعية التعليم العالي والبحث العلمي.

وعلى مستوى الجهود المبذولة لمحاربة ظاهرة الأمية، فمن المقرر افتتاح 300 نقطة ارتكاز في المدارس الأساسية لصالح فصول محو الأمية وذلك خلال السنة الدراسية الحالية.

وتبرهن هذه الإجراءات، على مضي الوزارة قدما في سعيها الهادف إلى انتشال المدرسة الموريتانية من وضعيتها الصعبة والتي انعكست سلبا على المردودية التربوية للتلاميذ والمدرسين.

السادة أعضاء الأسرة التربوية
إننا ندرك جسامة المسؤولية الملقاة على عواتقكم خاصة أن القطاع يتجه إلى جعل تعليمنا نوعيا وفقا للتوجيهات التي أعلنها رئيس المجلس الأعلى للدولة رئيس الدولة وطبقا للتعليمات الصادرة عن معالي الوزير الأول،الذي يعتبر إصلاح التعليم أولوية الأولويات.

لقد حان الوقت لأن ندرك جميعا أن نجاح التنمية في أي بلد من البلدان يمر حتما بنجاح نظامه التعليمي، وعليه ينبغي ان نضع هذا الخيار نصب أعيننا حتى نتلافى نواقص الماضي ونتطلع إلى آفاق غد مشرق.

إنكم تعلمون جميعا مدى تكامل الأدوار بين الفاعلين في الحقل التربوي كما تدركون أن الحلقة الأساسية تدور حول المدرس باعتباره المكون والمؤطر، ولذا فقد آن الأوان لأن يلعب المعلم والأستاذ الأدوار المطلوبة منهما كاملة غير منقوصة حتى يستعيدا مكانتهما في المجتمع ويبنيا من جديد جسورالثقة بين المدرسة ومحيطها.

إن استعادة المدرس دوره يتطلب مستوى من الحياة الكريمة، وستعمل الوزارة جاهدة من أجل تحسين ظروف المدرسين ماديا ومعنويا وهو خيار لا رجعة فيه.

وفي هذا الصدد، قررت الوزارة إعادة ما اقتطع من رواتب الأساتذة في شهر يونيو الماضي وذلك استجابة لطلب نقابات التعليم.

أيها السادة والسيدات أعضاء الأسرة التربوية
إن نجاح القطاع في تحقيق أهدافه، رهين بمدى جديتكم وتعاونكم معه، خاصة أن المؤشرات المستخلصة من التشخيص تظهر بوضوح حجم التحديات التي تعترض نظامنا التربوي، فمن غير المقبول على سبيل المثال، أن تكون نسبة 77.5بالمائة من مدارس التعليم العمومي غير مكتملة، وهو مايترجم هدرا واضحا لمواردنا البشرية والمادية.

أيها السادة والسيدات
لقد اتخذت كل الإجراءات اللازمة لضمان افتتاح السنة الدراسية الجديدة بصورة مرضية، ولكننا نعول على جهودكم الخيرة وإرادتكم الصادقة في بلوغ أهدافنا، ونتمنى لكم سنة مليئة بالمثابرة والجد والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله".

 
Source: AMI/PMD  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems