26/01/2022 21:26
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  التعليم  
     
آفاق النظام التربوي
التعليم الحر
التعليم الجامعي
التعليم العام
التعليم التقني و المهني

 

في ختام زيارته لاترارزة: وزير التعليم الثانوي والعالي يؤكد أن الأسرة التربوية في الولاية عبرت عن امتنانها لرئيس الجمهورية  

 أكد السيد أحمد ولد باهيه وزير التعليم الثانوي والعالي أن الأسرة التربوية في ولاية اترارزة عبرت له "عن امتنانها لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، لما لمسته من عناية بالتعليم عموما وبتحسين ظروف المدرسين على وجه الخصوص، عن طريق زيادة علاوات السكن وخلق علاوة للنقل لم تكن معروفة أصلا ".

وأضاف الوزير في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء مساء اليوم الاثنين في ختام زيارة لولاية اترارزة دامت ثلاثة أيام وشملت كافة مقاطعات الولاية، أن هذه الزيارة مكنته من الاطلاع على المشاكل التى تعترض العملية التربوية في الولاية، "سبيلا إلي الرفع من مستوى العملية التربوية، تجسيدا للبرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية الذى نال ثقة الشعب الموريتاني ".

وذكر وزير التعليم الثانوي والعالي بإعلان رئيس الجمهورية مؤخرا عن تنظيم أيام أو أسابيع تشاورية تشترك فيها كافة الجهات المهتمة بالتعليم .

وقال إن اللقاءات التي جمعته بالأساتذة والمسؤولين التربويين والآباء، أكدت نجاعة السياسات التي تقوم بها الدولة في مجال التعليم .

وعبر الوزير عن شكره لكافة الشركاء في العملية التربوية الذين التقاهم في ولاية أترازة "على ملاحظاتهم الإيجابية وإبداء آرائهم بشكل حر ونزيه ".

وكان الوزير قد ترأس مساء اليوم بمقاطعة واد الناقة اجتماعا ضم أساتذة ومديري مؤسسات التعليم الثانوي وآباء التلاميذ، حيث أكد على "أهمية دور الأستاذ في نجاح الرسالة التربوية النبيلة التي كرمه الله بها ".

وقال أن زيارته للمقاطعة، تأتي في وقت تشهد فيه المؤسسات التربوية امتحانات الفصل الثاني من السنة الدراسية الجارية، مما سيتيح التعرف على مستوى الاستفادة التي حصلها التلاميذ في الفترتين الماضيتين من السنة الدراسية الحالية .

وأضاف أن الإدارة مسؤولة عن الأساتذة والأشخاص التابعين لها وعليها أن تبلغ للقطاع مشاكلهم من أجل حلها في أسرع وقت .

وطالب الإدارات ب "الانفتاح على الأساتذة، الذين هم طليعة النخبة المثقفة ويعتبرون مثلا يحتذى به في كافة أنحاء العالم وعليهم أن يكونوا في المستوى المطلوب ".

وأشار إلى انه سيتم توسيع دور مفتشي التعليم الثانوي بعد تكوينهم ليشمل التدريس في الفصل علاوة على الجانب التثقيفي، مبرزا أن المفتش مكانه داخل المؤسسات التعليمية ليتمكن من متابعة التفتيش، كما أنه في الأصل أستاذ وبالتالي فمن الطبيعي أن يزاول مهنة التدريس كذلك .

واستعرض الوزير جهود الدولة في مجال التكوين مشيرا الي أنها تنفق مبالغ هامة على المنح الخارجية .

وأشار في هذا الإطار الي أن افتتاح قسم تحضيري للطلاب الممنوحين سيوفر على الدولة بعض تلك النفقات.

 
Source: AMI/PMD  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems