08/12/2021 11:35
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  الزراعة  
     
المطرية
المروية
آفات زراعية
أسمدة و مبيدات
تحت السدود
تنمية المواشي

 

نحو التخلص من المبيدات  

ويحذر خبير المنظمة اليمايوهو وداجينه من أننا:سنحتاج إلى أكثر من30 عاماً لتطهير افريقيا والشرق الأدنى، من الأسمدة التالفة، أي المحظورة أو المتحللة أو المهجورة، التي تشير التقديرات إلى وجود مئات الألوف من الأطنان منها في العالم.وهناك ما يزيد على100000 طن من هذه المبيدات في البلدان النامية، ونحو20000 طن في القارة الأفريقية وحدها0

وتبلغ تكلفة التخلص من طن واحد من المبيدات التالفة في أفريقيا ما بين3500 و4000 دولار، ووفقاً لتقديرات المنظمة فإن الكلفة الإجمالية لعمليات التطهير تتراوح بين80 مليون و100 مليون دولار0

وقد وعدت شركات صناعة المواد الكيميائية بدفع ما لا يقل عن نسبة الربع من تكاليف إزالة المبيدات من افريقيا والشرق الأدنى التي تبلغ دولاراً واحداً لكل لتر/كغ من المبيدات التالفة، إلا أن هذه الشركات: أبعد ما تكون عن الوفاء بوعودها، كما يقول وداجينه0

فحتى الآن قدمت شركة شل الدولية وحدها مبلغ300000 دولار لإزالة مبيدات الديالدرين من موريتانيا.ويزيد ذلك قليلاً عن نسبة 1 في المائة من المبالغ التي أنفقت على التخلص من المبيدات في القارة الافريقية منذ عام1994 0
أنظر الشكل

ويؤكد وداجينه أن:مساندة الشركات الصناعية تعتبر حاسمة للتخلص من المبيدات، لأن وكالات المعونة في البلدان المانحة لا تستطيع أن تغطي كل التكاليف دون مساهمة ضخمة من تلك الشركات.ولذلك فإن المنظمة تحث الشركات على تجديد التزامها والمشاركة بصورة أوسع مستقبلاً في مبادرات التخلص من المبيدات.ومن المقرر عقد اجتماع للجهات المانحة في مقر المنظمة في روما في24 و24 مايو/أيار0

وتشهد المبيعات العالمية من المبيدات زيادة ضخمة كل عام، ولا سيما في البلدان النامية.وفي عام1996 بلغت قيمة تلك المبيعات نحو33 مليار دولار0

وتشمل المبيدات التالفة المتناثرة في المناطق الحضرية والريفية من البلدان النامية الألدرين، والد.د.ت، والديالدرين، والإندرين، والفينيتروثيون، والإتش.سي.إتش، واليندين، والمالاثيون، والباراثيون والعديد من الأنواع الأخرى.ويدرك معظم الناس مخاطر الد.د.ت.غير أن سمية الديالدرين تعادل خمسة أضعاف سمية الد.د.ت عند الابتلاع، و40 ضعفاً عند الامتصاص عبر الجلد.كما أن سمية الإندرين تبلغ15 ضعفاً من سمية الد.د.ت بالنسبة للحيوانات الثديية، و30 ضعفاً بالنسبة للأسماك، بل وحتى300 ضعف بالنسبة لبعض الطيور0

ويضيف خبير المنظـمة:إن المطاف ينتهي بالمبيدات بصورة شبه دائمة في أيدي أولئك الأقل وعياً وفقراً وقدرة على حماية أنفسهم.ويضيف قوله غالباً ما تخزّن البراميل في العراء بالقرب من مخازن الأغذية أو الأسواق بصورة يسهل على الأطفال الوصول إليها.وتلوّث هذه المبيدات القاتلة التربة، والمياه الجوفية، ومياه الري والشرب.ويؤكد وداجينه:إن هذه المخزونات المنسيّة تشكل خطراً ماحقاً، إذ يمكن لها أن تتسبب في مأساة بيئية في المناطق الريفية وفي المدن الكبرى

 
Source: fao.org  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems