04/12/2021 12:47
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  السياحة  
     
استراتجية الوزارة
البنية السياحية
المناظر السياحية

 

الشاطئ والمدن الأثرية : ذخائر سياحية نادرة  

يشكل شاطئ المحيط الأطلسي الممتد على طول سبعمائة ة كيلومتر برماله الفضية وبمناظره الطبيعية من صخور فذة وسماء زرقاء وأشعة شمس وضاءة إذا ما أضيفت   إلي  المدن القديمة  ذات المكانة التاريخية  العلمية  المتميزة ذخائر سياحية  غنية ونادرة .

    ووعيا منها بقيمة هذه  المؤهلات  انصبت جهود الحكومة الموريتانية نحو هذا القطاع الذي ظل  قيد  الإهمال  خلال السبعينات والثمانينات ليتصدر اولوياتها .
 
وخلال سنوات معدودة شهد القطاع قفزة نوعية تم خلالها إعداد مخطط استراتيجي يمتد على عشر سنوات لهذا القطاع الذي أصبح   يشكل أحدى الدعائم الأساسية للاقتصاد الوطني.

وكانت نتائج هذا التوجه سريعة وبادية للعيان، حيث  كان عدد السياج سنة 1996 الوافدين إلى بلادنا 217 سائحا وقد بلغ عد د هؤلاء عشرات الآلاف خلال السنوات الأخيرة.
  
   و تضا عفت اعداد الرحلات المنتظمة لأفواج والفنادق والبزل خلال الموسم السياحي بفضل  التشجيع الذي قدمته الحكومة و تنامت الاستثمارات المخصصة لهياكل القطاع وقدراته الاستيعابية.

  كما أن الموقع الجغرافي الذي يشبه  (لوحة بديعة بين الشاطئ والصحراء وحظيرتين طبيعيين أرغين وجاولينغ المصنفتين من طرف اليونسكو ضمن التراث الإنساني تشكلان عامل جذب للسياحة لهذه المنطقة .
وفي قلب الصحراء تتربع  مدن  قديمة كشنقيط ووادان وتيشيت بفنها المعماري المتميزو بمكتباتها الثرية ومخطوطاتها النادرة لتشكل عامل استقطاب للسياحة المتخصصة.

والملاحظ أن تطور القطاع السياحي كان سريعا بحيث توافد السياج من كل مكان وخاصة فرنسا وأوروبا  الي جانب بروز نمط سياحي محلي خجول نحو  المدن الداخلية، خاصة إلى مدن أطار ولعيون .
ويرى البعض "أن سياحة  الاعمال آخذة التطور" .

   وفي جنوب البلاد فإن المؤهلات السياحية غير معدومة، فإذاكان الشمال يتوفر على الهضاب والرمال الذهبية والصحاري الشاسعة  وواحات النخيل الغناء   فإن الجنوب في موسم الخريف يزهو بمراعيه  الخصبة وبمواشيه  المتعددة  مما يوفر جوا تحلو  فيه سهرات الشاي في البادية  ذات الجو النقي بعيدا عن ضوضاء وتعقيدات المدينة .

  وبالنظر الى ما تقدم فإن موريتانيا بكاملها تعتبر غنية بللمؤهلات السياحية  حيث تتوفر مناظر طبيعية  جذابة في  الولايات الشرقية  مما يعد بمستقبل زاهر لهذا القطاع .

ويشكل بناء مطار النعمة الدولي أداة لجلب السياحة إلى الولايات الجنوبية والحوضين خصوصا.
كما عمدت الحكومة إلى سد الثغرات المتعلقة بالنصوص التنظيمية للقطاع وإعداد مخطط
 استراتيجي يمتد على عشر سنوات مما يعكس إرادتها الجادة لتنمية  هذا القطاع.
وبخصوص المصادر البشرية فان الدولة الموريتانية طورت أساليب و مناهج  تكوين أطر و طواقم  القطاع موازاة مع البني النحتية  الفندقية بما ينسجم مع حجم ومستوى توافد موجات السياج إلي البلد.

كما يعتبر إنشاء المكتب الوطني للسياحة  خطوة جادة على طريق تنمية ودفع القطاع. 

 
Source: primature.gov.mr  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems