08/12/2021 11:26
موريتانيا
التعليم
الصحة
تقنيات المعلومات
البيئة
التنمية و الاقتصاد
الحكم الرشيد
الشباب و الرياضة
المرأة و التنمية
الزراعة
السياحة
الأمن الاجتماعي
الثقافة
 
             
 
         
 
  الصحة  
     
استراتجية الوزارة
وباءات
صحة الأم والطفل
أدوية و صيدليات

 

ورشة تحسيسية لصالح البرلمانيين حول مخاطر التدخين على الصحة  

افتتحت اليوم الأحد بمقر الجمعية الوطنية ورشة تحسيسية حول مخاطر التدخين لفائدة البرلمانيين، منظمة من طرف البرنامج الوطني لمكافحة التدخين التابع لوزارةالصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.
وفي كلمة افتتح بها الورشة، أكد الدكتور الشيخ المختار ولد حرمه ولد بابانا وزير الصحة أن "التدخين يقتل نصف من يتعاطونه تقريبا، وتعاطيه من أكبر التحديات في مجال الصحة العمومية التي شهدها العالم على مر التاريخ، فهو يقتل أكثر من 5 ملايين شخص سنويا بمتوسط شخص كل ست ثوان، ويتسبب في وفاة من بين كل عشر وفيات بين البالغين، كما أن نصف المتعاطين الحاليين سيموت في خاتمة المطاف من جراء الإصابة بأمراض ذات الصلة بالتبغ".
وأوضح وزير الصحة أن "أكثر من 80% من المدخنين البالغ عددهم مليار شخص، يعيشون في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، حيث يبلغ عبء الاعتلالات الناجمة عن التبغ ذروته"، مضيفا أن الوفاة المبكرة لمن يتعاطون التبغ تحرم أسرهم من الدخل وتزيد تكاليف الرعاية الصحية وتعيق التنمية الأقتصادية".
وقال إن موريتانيا اتخذت جملة من الإجراءات تلبية لنداء منظمة الصحة العالمية من أهمها المصادقة سنة 2005 على الاتفاقية الاطار لمنظمة الصحة العالمية من أجل مكافحة التدخين، وكذلك إصدار تعميم يقضي بحظر التدخين في مباني وزارة الصحة وداخل كافة المؤسسات الصحية الوطنية (العمومية والخصوصية)، وتقديم الدعم للمنظمات غير الحكومية الوطنية العاملة في مجال مكافحة التدخين، وكذلك تنظيم العديد من حملات التوعية والتحسيس الموجهة للجمهور والبرلمانيين والتلاميذ ومهنيي الصحة والمعلمين والصحفيين حول مخاطر التدخين، وإنجاز العديد من المسوحات داخل الوسط المدرسي بإشراف البرنامج الوطني لمكافحة التدخين.
وبين وزير الصحة أن قطاعه يتوخى من كافة البرلمانيين العمل على اتخاذ إجراءات من بينها منع التدخين في الاماكن العامة والحد من الإشهار والدعاية له والمتاجرة غير الشرعية به وحظر بيع السجائر للقاصرين أومن طرفهم".
وأكد وزير الصحة "إجماع العلماء على حرمة التدخين إستنادا إلى الكتاب والسنة قياسا ورأيا واجتهادا".
وقال مخاطبا المشاركين في الورشة "لا يخفى عليكم وجود مناخ ملائم لاتخاذ مثل هذه الإجراءات التي تخدم صحة المواطن نتيجة وجود الإرادة الصادقة عند رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والتي تسهر الحكومة بإشراف من الوزيرالأول الدكتور مولاي ولد محمد لقظف على تنفيذها على أرض الواقع".
وبدوره عبر النائب الأول لرئيس الجمعية الوطنية السيد العربي ولد جدين/ الذي عبر عن شرفه بحضور هذه الورشة التحسيسية الثالثة من نوعهاالمنظمة لصالح البرلمانيين حول مخاطرالتدخين .
وبدوره تناول الكلام ممثل منظمة الصحة العالمية في بلادناالدكتور جان بيير بابتيس الذي ثمن جهود موريتانيا في مجال مكافحة التدخين، مشيرا إلى أنه رغم تلك الجهود الهامة، فقد "أكدت الدراسات أن 18% من السكان تدخن بصفة دائمة حيث تبلغ نسبة الرجال 32% والنساء 5% كماأن دراسة أخرى أظهرت أن 70% من السكان في سن التمدرس مدخنون أو شبه مدخنين".
وأعاد المسؤول الأممي هذه الوضعية إلى "سهولة الوصول إلى التبغ، حيث تباع السجائر في كل مكان من طرف مختلف الأعمار والأجناس".
ويشارك في الورشة الفريق البرلماني للصحة والمجتمع المدني والفاعلون في مجال الصحة.
وجرى حفل انطلاق الورشة بحضور الأمين العام لوزارة الصحة السيد سيد عالي ولد سيدي ببكر.
 

 
Source: AMI/PMD  

 
   

Votre commentaire
 
Nom
Email
Commentaire
 



جميع الحقوق محفوظة 2008 البوابة الموريتانية للتنمية
Tel : 44 48 03 42 - 22 03 39 92 - Fax 525 30 23 - BP 4938
Email : medahab@gmail.com
Email : minizeini2012@gmail.com
Nombre de tous les visiteurs : #
Nombre de visiteur en ligne : #

Powered By: MajorSystems